قمة الأعمال الأمريكية الإفريقية 2022: حدث بارز توج بالنجاح

اختتمت الدورة 14 لقمة الأعمال الأمريكية الإفريقية 2022، والتي انعقدت من يوم 19 إلى يوم 22 يوليوز بمراكش تحت الرعاية السامية لصاحب الجلالة الملك محمد السادس، نصره الله، أشغالها، وذلك بعد ثلاثة أيام متتالية من المباحثات حول فرص تعزيز العلاقات الصناعية والتجارية والاستثمارات بين قارتنا والولايات المتحدة الأمريكية. 

وتميزت هذه القمة بمشاركة مسؤولين كبار في الحكومة الأمريكية، ومسؤولين من 50 بلد إفريقي، بينهم 6 وزراء خارجية وأزيد من 20 وزير إفريقي من مختلف القطاعات الحكومية، والوكالات الحكومية الأمريكية والإفريقية، وصناديق الاستثمار والتقاعد، والمنظمات الدولية والإقليمية.

وبلغ العدد الإجمالي للمشاركين في هذه القمة 1500 مشارك، يمثل القطاع الخاص الأمريكي والإفريقي نسبة 80 % من بينهم، كما شكلت النساء 40 % من العدد الإجمالي للمشاركين. وتوزعت أشغال المؤتمر على 37 جلسة عالجت قضايا السيادة الصحية والغذائية، والابتكار، والتكنولوجيات الجديدة، والطاقات المتجددة والتقليدية والبنيات التحتية. وتمت تغطية هذا الحدث من قِبَلِ أكثر من 200 صحافي يمثلون مختلف وسائل الإعلام الأمريكية والإفريقية.

ومن بين نتائج هذه القمة، التي عرفت مشاركة 450 فاعل اقتصادي أمريكي بينهم فايزر وفيزا وبروكتر أند غامبل وشيفرون وكوكا كولا وغوغل بالإضافة إلى مجموعات إفريقيا كبرى، كونها أسفرت عن ربط 5000 اتصال أعمال وتوقيع العديد من الاتفاقيات التجارية بين الفاعلين الاقتصاديين المشاركين في القمة.

وشكلت هذه القمة بالنسبة للمغرب فرصةً لتوطيد دوره كجسر بين إفريقيا وأمريكا وتشجيع بناء اقتصاد إفريقي موجه نحو المستقبل، يستمد قوته من اندماجه في الاقتصاد العالمي وسلاسل القيمة العالمية.

 

شكلت الجلسة الختامية للقمة، والتي نظمت تحت شعار "لنمضي معا قُدما لبناء المستقبل"، فرصة للتفكير الجماعي في مستقبل قارة واعدة على جميع المستويات.

بهذه المناسبة، ذَكَّر السيد رياض مزور، الوزير المغربي للصناعة والتجارة، بالرؤية الملكية لصاحب الجلالة الملك محمد السادس، نصره الله، الرامية إلى اعتماد: «سياسة منسجمة ومندمجة إزاء الإخوة الأفارقة، ترتكز على الاستثمار المشترك للثروات والتنمية البشرية والتعاون الاقتصادي».

وعلى الرغم من سياقٍ صعبٍ مليءٍ بالرهانات ومتميز بإعادة تشكيل الاقتصاد العالمي، فإن إفريقيا تمتلك كل المزايا اللازمة لتصبح فاعلا نشيطا وأكثر اندماجا في سلاسل القيمة والتطورات الدولية.

وبنا على ذلك، فإن المقاولات الإفريقية منوطة بلعب دور حاسم ومطالبة برفع التحديات من أجل اغتنام الفرص المتاحة من طرف سوق أكثر اتساعا عبر توسيع قاعدة إنتاجها.
 

 

 

 

الكلمات الإختتامية