التقدم المحرز منذ الأيام الأولى لانطلاق النظام الجديد للمراقبة عند الاستيراد


بيان صحفي مشترك بين وزارة الصناعة والتجارة والاقتصاد الأخضر والرقمي وجمعية المعشرين المقبولين لدى الجمارك بالمغرب

عقدت وزارة الصناعة والتجارة والاقتصاد الأخضر والرقمي وجمعية المعشرين المقبولين لدى الجمارك بالمغرب يوم الجمعة 7 فبراير 2020 اجتماعا بميناء الدار البيضاء بشأن نظام المراقبة الجديد للمنتوجات الصناعية المستوردة الذي انطلق بتاريخ فاتح فبراير 2020.

وقد سمح هذا الاجتماع باستعراض التقدم المحرز منذ الأيام الأولى لانطلاق النظام الجديد للمراقبة عند الاستيراد. وتم التأكيد في هذا الشأن أن 3800 شحنة مستوردة على المستوى الوطني قد حصلت على تأشيرة ولوجها إلى السوق المغربية، أي أزيد من 90 في المائة من الملفات المتوصل بها في إطار النظام الجديد ، وذلك مع نهاية يوم الخميس 6 فبراير. وبميناء الدار البيضاء تمت معالجة 1023 ملف بشكل نهائي خلال الأسبوع الجاري، مقابل 845 ملف خلال نفس الفترة من الأسبوع المنصرم.

ومن جانبه، أعرب رئيس جمعية المعشرين المقبولين لدى الجمارك بالمغرب عن ارتياحه التام، مشيدا بالجهود التي بذلتها الوزارة في هذا الشأن. وأكد تعهد جمعيته بالتعاون الوثيق مع الوزارة لإنجاح النظام الجديد الذي يشاركه أهدافه بالكامل.

وتجدرالإشارة أنه تم إحداث مكتب front office- يتألف من ثلاث شبابيك، مزود بنظام "إدارة قائمة التسلسل" بدعم من الشباك الوحيد للتجارة الخارجية "Portnet»، وذلك على مستوى "دار خدمات ميناء الدار البيضاء" الكائنة بالميناء. والهدف المتوخى هو تعزيز التواصل بين المعشرين وشركات المراقبة الثلاث (ApplusFomento ، مكتب Veritas و TUV Rheinland ) وتوجيه الفاعلين الاقتصاديين.

وتجدر الإشارة إلى أنه تم تعبئة كافة الموارد البشرية المحلية للوزارة لدعم وكلاء شركات المراقبة في معالجة الملفات خلال هذه المرحلة من انطلاق النظام الجديد.