مجموعة سوطيما تفتتح توسعة مصنعها ببوسكورة


افتتحت مجموعة سوطيما، بتاريخ 28 يناير 2018، بالدار البيضاء، ثلاث وحدات، من ضمنها الوحدة الأولى على الصعيد الإفريقي المتخصصة في إنتاج أدوية بيوتكنولوجية مضادة للسرطان. وقد جرت مراسم الافتتاح بحضور السيد مولاي حفيظ العلمي، وزير الصناعة والاستثمار والتجارة والاقتصاد الرقمي، والسيد أنس الدكالي، وزير الصحة.



في خطابه السامي الذي ألقاه يوم 12 أكتوبر 2018 بالبرلمان، دعا صاحب الجلالة الملك محمد السادس، نصره الله، إلى"دراسة إمكانية فتح بعض القطاعات والمهن غير المرخصة حاليا للأجانب، كقطاع الصحة، أمام بعض المبادرات النوعية والكفاءات العالمية". وتعزز هذه الدعوة الإرادة الملكية التي تتوخى جعل الصناعة الدوائية المغربية قطاعا ذا مؤهلات عالية، وتحفز المصنعين المحليين المنتجين للأدوية على استحضار هاجسين اثنين قبل إعداد مخططاتهم الاستثمارية: يتجلى الأول في دعم هذا التوجه لخدمة للمواطن بشكل أفضل، ويتمثل الثاني في تيسير ولوج العلاج للجميع.

وبانطلاق إنتاج الأدوية البيوتكنولوجية المضادة للسرطان بمصنعها الجديد ببوسكورة، فمختبرات سوطيما تُسهم في تحقيق اكتفاء المملكة وأمنها الصحي، من خلال توفير علاج نوعي ذي جودة عالية، في متناول المرضى المغاربة والأفارقة.

وهكذا، فمن شأن الإنتاج المحلي لعلاجات بيوتكنولوجية مضادة للسرطان أن يسمح للمغرب بتنشيط سياسته الصحية. وعلى المستوى الدولي، فمثل هذه الاستثمارات ستُدخل المغرب ضمن الدائرة المحدودة للبلدان التي اكتسبت هذا الجيل الجديد من التكنولوجيا.

وعلى المستوى الاقتصادي، يسمح الإنتاج المحلي للأدوية البيوتكنولوجية المضادة للسرطان، بأسعار تقل بكثير عن كلفة المنتجات المستوردة، بتحقيق العديد من المزايا التي تتجلى أساسا في تقليص معدل الوفيات التي تُعزى إلى السرطان. كما تسمح هذه الاستثمارات للبلاد بتخفيض عجزها التجاري، علاوة على تعزيز مكانة مجموعة سوطيما بالسوق الدولية.

وخلال هذا اليوم، ستُطلق مختبرات سوطيما رسميا أيضا توسيع وحدتها الإنتاجية لأكياس الأمصال الخاصة بالحقن. وبتدشين هذه الوحدة الجديدة، فسوطيما ستُحسّن بشكل ملحوظ قدراتها، مما سيمكنها، في آن واحد، من تزويد السوقين المحلية والدولية.
وتجدر الإشارة إلى أن سوطيما هي أول مختبر ينتج محليا أكياس أمصال لينة، تستجيب لحاجيات مستشفيات ومصحات المملكة على مستوى المنتجات الصحية الأساسية.

وعلى مستوى الالتزام بتعهداتها حيال البيئة من خلال تحفيز صناعة صيدلية خضراء، فبالإضافة إلى تخصيص استثمارات هامة في نظام الصرف الصحي (السائل والصلب) وتطهير الانبعاثات الغازية، فقد أطلقت سوطيما مشروع انتاج الطاقة النظيفة بفضل وحدة استغلال الكتلة الحيوية المخصصة لإنتاج الطاقة عبر إعادة معالجة نفايات الزيتون والأرڭان.

---------------------------


عن مجموعة سوطيما

انطلق نشاط سوطيما سنة 1980 في مجال البيوتكنولوجيا مع إنشاء وحدة محلية للأنسولين ، ثم تلا ذلك إنتاج مادة الإِنوكْسابَرِين.
والمواقع الصناعية لمختبرات سوطيما معتمَدة من طرف وزارة الصحة المغربية وعدة هيئات دولية. وهي تُصدر منتجاتها إلى عدة بلدان إفريقية وعربية وأوروبية، وتُصنّع منتجات دوائية لفائدة 35 شركة دوائية دولية. وهي تُشغّل 1200 فرد، وتُحدث سنويا 100 فرصة عمل.